أخرج الحاكم (في المستدرك3: 151، رقم: 4679، العلمية ، بيروت ، ت: مصطفى عبد القادر عطا ، الشاملة) قال:
أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار، ثنا الحسن بن علي بن بحر بن بري، ثنا أبي، وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثني أبي، ثنا علي بن بحر بن بري، ثنا عيسى بن يونس، ثنا محمد بن إسحاق، حدثني يزيد بن محمد بن خثيم المحاربي، عن محمد بن كعب القرظي، عن محمد بن خثيم، عن عمار بن ياسر رضي الله عنه…فقال رسول الله : ألا أحدثكما بأشقى الناس رجلين؟ قلنا: بلى يا رسول الله، قال: أحيمر ثمود الذي عقر الناقة، والذي يضربك يا عليّ على هذه ….

قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه بهذه الزيادة… .
وقال الذهبي: على شرط مسلم.
قلت أنا الهاد: هذا الحديث صحيح دون كلام، تلقته الأمة جميعاً بالقبول، كثير الطرق والشواهد، يحتاج استيعابها لرسالة .

والملفت أنّ النبي قال في عمار رضوان الله عليه -متواتراً- : تقتله الفئة الباغية.

كما قد بشر الحسين عليه السلام بالشهادة في كربلاء، قبل الطف بخمسين عاماً..
بل قد صح موقوفاً عن علي عليه السلام أنّ شهداء كربلاء كشهداء بدر (قال الهيثمي في المجمع رجاله ثقات) وحكمه حكم المرفوع إلى النبيّ؛ لاستحالة الوقف في مثله .
بل قد بشر -بالجملة- بما ستلقاه ذريته المقدسة، من قتل وتقتيل ووو .

بدون ديدگاه

نظر بدهید

چهارده + 18 =