حديث حذيفة: الكوفة وأهلها كأهل بدر وأخبيتهم

أخرج ابن أبي شيبة قال: حدثنا وكيع (بن الجراح، ثقة إمام، خ م)، قال: ثنا مسعر (بن كدام العامري، ثقة خ م)، عن الركين بن الربيع (ثقة م)، عن أبيه (الربيع ابن عميلة الفزاري، ثقة م)، قال:

قال حذيفة: «ما من أخبية بعد أخبية كانت مع النبي ببدر؛  يُدْفَع عنها، ما يدفع عن هذه» يعني الكوفة([1]).

أقول: إسناده صحيح على شرط مسلم، وله حكم المرفوع إلى رسول الله9؛ لاستحالة مثله دون وحي. والخباء: البيت من الشعر، ويكفي في فضل الكوفة وأهلها نص الحديث أعلاه أنّ بيوتاها في القدسيّة كأخبية البدريين رضوان الله عليهم، كما أنّ أهلها كأهل بدر في حفظ الدين ونمائه واستمراره والدفاع عنه؛ وليس هذا مدح لكلّ أهل بدر؛ لنص القرآن أنّ في البدريين من كان يريد )عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ (، ومختصر المقام لا يسمح بالبسط.

([1]) مجمع الزوائد (ت: حسام القدسي) 10: 64، رقم: 16685. مكتبة القدسي الفاهرة.

 

تنزیل فضل الکوفة و أهلها

بدون ديدگاه

نظر بدهید

5 + هشت =